استخدم النموذج الخاص
بنا لتتصل بنا
msg
arrows
Insights   >   لماذا يجب على الشركات تأسيس أعمالها في السعودية؟

لماذا يجب على الشركات تأسيس أعمالها في السعودية؟

مؤلف: البتول الحارثي
Nov 21, 2022
|
المدراء • المملكة العربية السعودية

تسعى المملكة العربية السعودية إلى جذب الشركات والمستثمرين من جميع أنحاء العالم، وهناك الكثير من الأسباب الوجيهة التي تجعل شركتك تفكر في استهداف السوق السعودي. بدءًا من الاقتصاد القوي إلى الحوافز الحكومية السخية، هناك الكثير مما تقدمه المملكة للشركات من جميع الأحجام والقطاعات.

في هذا المقال، سوف نلقي نظرة على بعض الأسباب الرئيسية التي تدفع الشركات إلى تأسيس مشاريع داخل المملكة العربية السعودية.

لماذا السعودية؟ الأرقام تتحدث عن نفسها

برزت المملكة العربية السعودية كوجهة تجارية نابضة بالحياة. نظرًا إلى الموارد الطبيعية الهائلة فيها، مع التغييرات الأخيرة في السياسات التي تهدف إلى فتح الاقتصاد أمام الاستثمار الأجنبي، وهذا مايجعلها موقعًا مثاليًا للمستثمرين الذين يتطلعون إلى التوسع بأعمالهم  إلى الشرق الأوسط.

• زيادة بنسبة 10٪ في النمو السكاني خلال السنوات الخمس المقبلة
• نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 7.5٪ في عام 2022 (أسرع معدل نمو منذ عام 2011)
• ثلثي السكان تحت سن 35
• 29820 ريال سعودي نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي

هذه مجرد إحصائيات قليلة حول السبب الذي يجعل الآن وقتًا مناسبًا للشركات للتوجه إلى المملكة العربية السعودية. لذا، إذا كنت تبحث عن سوق غني بالفرص مع الكثير من الإمكانات، فلابد أن تكون المملكة العربية السعودية هي وجهتك!

مالذي يجعل من السعودية موقعًا جذابًا

بيئة مرحبة

المملكة العربية السعودية اليوم تفتح ذراعيها لبقية العالم. ترحب حكومة المملكة بالزوار الأجانب والمستثمرين لدفع مستقبل المملكة كوجهة عالمية.

ويبدو ذلك جليًا على المستويين المهني والشخصي. فمن المعروف أن السعوديين ودودون للغاية ومرحبون بالأجانب المهتمين ببلدهم. ففي عام 2020 كانت المملكة أسرع دول العالم نموًا فيما يتعلق بسهولة تأسيس الأعمال بـ 63.5 نقطة مقارنة بعام 2019 حيث كانت 71.6 نقطة. حيث احتلن المرتبة 62 بين 190 دولة في مؤشر البنك الدولي لإنشاء الأعمال.

لا ضريبة على الدخل

يجب أن تكون على يقين من أن الدولة التي تخطط للاستثمار فيها تناسبك قبل الانتقال وفتح شركة هناك. وبالنسبة للعديد من أصحاب الأعمال، فإن ذلك يستلزم التأكد من حجم الضرائب، والمملكة العربية السعودية تتفوق بالتأكيد في هذه الناحية.

تعتبر ضريبة الدخل الشخصية للمستثمرين الأجانب ضئيلة، في حين أن معدل الضريبة على الشركات الأجنبية هو 20٪ من صافي أرباح الشركة المعدلة. وعلى الشركات المحلية والخليجية فقط نسبة الذكاة بواقع 2.2% وعلى الرغم من تطبيق ضريبة القيمة المضافة في المملكة العربية السعودية، فإن العديد من السلع والخدمات معفاة، وبالتالي يكون معدل الضريبة فيها صفرًا.

تبني الابتكار

تطمح المملكة العربية السعودية إلى أن تكون مركزًا تكنولوجيًا عالميًا في المستقبل. وتحقيقا لهذه الغاية، أعلنت مؤخرًا عن سلسلة من المبادرات يبلغ مجموعها أكثر من 1 مليار دولار أمريكي. وتأمل المملكة في السنوات المقبلة في زيادة مساهمة التكنولوجيا في الناتج المحلي الإجمالي بنحو 50 مليار ريال سعودي على مدى السنوات الخمس المقبلة، وزيادة حجم قطاع الأسواق الناشئة بنسبة 50٪، وخلق أكثر من 25 ألف فرصة عمل تقنية.

يقود الاستثمار المباشر في قطاع التكنولوجيا ابتكارات غير مسبوقة في المملكة ويوفر فرصًا لا تصدق لرواد الأعمال فيها. لذا، إذا كانت لديك فكرة عمل مبتكرة، فقد حان الوقت لإحياء هذه الفكرة في المملكة العربية السعودية.

اقتصاد متنوع

تحرص المملكة العربية السعودية على تنويع اقتصادها بعيدًا عن النفط والغاز. ومن المتوقع أن يحدث هذا التنويع بسرعة وباستثمارات تقدر بالمليارات لدعم مجموعة واسعة من الصناعات ، بما في ذلك السياحة والتصنيع والتكنولوجيا. على سبيل المثال ، خلقت المملكة العربية السعودية 555000 فرصة عمل جديدة في السنوات الأربع الماضية في الوقت الذي تسعى فيه إلى استثمار تريليون دولار في مشاريع ضخمة جديدة (نيوم ومشروع بوابة الدرعية وغيرها) كجزء من مبادرة رؤية 2030 ، والتي تهدف إلى تنويع الاقتصاد بعيدًا عن النفط.

وبغض النظر عن مجال عملك، إذا كان عرضك يمكن أن يساعد الاقتصاد المحلي، فيمكنك أن تتوقع بيئة أعمال ترحيبية ومشجعة في المملكة العربية السعودية.

مستوى معيشي ممتاز

تعتبر المملكة العربية السعودية واحدة من أكثر دول العالم أمانًا. حصلت على درجة 86 من 100 في استطلاع القانون والنظام العالمي لعام 2021، مما يجعلها بلدًا مثاليًا لإنشاء وإدارة أعمالك في بيئة آمنة ومأمونة.

في السابق كان المستثمرين والعاملين القادمين من خارج المملكة يقيمون في مجمعات سكنية، لكن اليوم فإن الفجوة تقلصت مع الانفتاح الكبير الذي تشهده الممكلة وأصبح المجتمع أكثر ترحيبًا وتفهمًا لتنوع الثقافات.

كيف تؤسس عملك في المملكة العربية السعودية مع الاستعانة بشريكك الخارجي TASC؟

لممارسة الأعمال التجارية في المملكة العربية السعودية ، يجب على جميع الشركات الحصول على ترخيص. في حين أن الخطوات المطلوبة من المستثمرين الأجانب ليست معقدة بشكل كبير، إلا أن الاستعانة ببعض الخبرات مطلوبًا. من المهم بشكل خاص التأكد من أن جميع طلباتك للحصول على تأشيرة / ترخيص عملك خالية تمامًا من الأخطاء.

قد يكون هذا مرهقًا، لكنه ممكن! أسرع طريقة للنهوض والتشغيل هي العمل مع شريك مختص في إعداد الأعمال مثلنا.

أولاً وقبل كل شيء، حدد موعدًا لاستشارة مجانية مع خبراء تأسيس الأعمال في TASC. سوف نتعرف على عملك ونوجهك في كل خطوة من خطوات عملية تأسيس الشركة السعودية.

سنبدأ بتحديد ما إذا كانت شركتك مناسبة بشكل أفضل للأراضي السعودية أو المنطقة الاقتصادية الحرة. سنساعدك في العثور على أماكن العمل وتأمينها إذا اتخذت هذا القرار.

علاوة على ذلك ، سنتعامل مع عمليات التقديم والموافقة نيابة عنك. مثل الحصول على ترخيص الاستثمار من وزارة الاستثمار وطلب مذكرات من وزارة التجارة والاستثمار.

دعنا نبدأ عملك التجاري في المملكة العربية السعودية

بشكل عام ، تعد المملكة العربية السعودية مكانًا رائعًا لممارسة الأعمال التجارية. إنه بيئة ترحيبية للعديد من رواد الأعمال لتأسيس أعمال جديدة واستكشاف أسواق جديدة. تتغير القائمة المختصرة للبلدان ذات الاقتصادات سريعة النمو باستمرار ، لكن تظل المملكة العربية السعودية في أعلى القائمة لأنها تنوع اقتصادها سريعًا بعيدًا عن النفط والغاز وتستثمر بكثافة في التنمية في وقت تشد فيه العديد من الدول الأخرى أحزمتها و تتجه نحو التقشف.

توفر تاسك “TASC" مجموعة شاملة من الحلول لتأسيس عمل تجاري في المملكة العربية السعودية. حيث يمكنك أن تحصل على مشورة سريعة يمكنك الاعتماد عليها غير متحيزة بشأن احتياجات تأسيس عملك. يمكننا مساعدتك في اختيار الترخيص المناسب لنشاطك التجاري وإرشادك خلال العملية بأكملها من البداية إلى النهاية.

مع أكثر من 15 عامًا من الخبرة المحلية والعالمية ، يمكن لخبرائنا في تاسك "TASC" مساعدة رواد الأعمال على إنشاء أعمالهم بنجاح في المملكة. توفر تاسك "TASC" الحلول الشاملة لتأسيس الأعمال التجارية، في أي دولة ترغب في استهدافها.

لديك فضول لمعرفة المزيد؟ تحدث إلى أحد خبرائنا الآن!

Do you wish to be redirected to www.tascoutsourcing.com